سَاحات المَطاعم

الإِستِعمال المَعروف للنِّظام هُوّ إِنْخفاض دَرَجة الحَرارة فِي الأَماكِن الخَارِجيّة للمَطاعِم و الهواء الطَّلق حيْث فعَالِيّتُه مُمَيَّزة بِنقْص المصروف المَادي بمُقَارنتِه مع الأَنظمَة الأُخرَى للتَّبريد و تَوْفِير الرّاحة للزُّبَناء. إِجراء عَملِيّة التَّبريد بِالمِرذاذ تَتِم بِنَشر الماء فِي الهَواء حَيث تُجلَب الحَرارة المَخْفِيّة و هِي الطَّاقة المُتَحوِّلة عِند تحويل المَرحلة السّائِلة إِلَى غازِية( حرارة التَّبخُر). تَركيب النِّظام في العَراء أَو المَطاعم يَجِب أن يَقومَ بِتَمديد كَميَّة كافِيَّة من الرُّطوبة للحُصول علَى التّبريد الّلازم و عَدَم سقوط قَطرات من الماء علَى الزُبَناء. التَّوازن بين الماء المُستعمل و ٱنْخِفاض الحَرارة المَزعومة يُحَدِّد لَنا بأَنَّ التَّركيب جَيِيد و فَعَال.